أغسطس 3, 2020
اخر الاخبار سلايدر رئيسية عالم المرأة قضايا وحوادث

أردنية مصابة بالإيدز نقله زوجها إليها قصداً قبل ان يتوفى تصارع الحياة بين “نقص المناعة المكتسبة” و “كورونا”

وكالة تليسكوب الاخبارية

عزلت الثلاثينية سهام نفسها عن العالم الخارجي طيلة الحجر الإلزامي المنزلي وبعده، واكتفت بالبقاء في غرفتها “الموحشة” في إحدى المناطق الشعبية في محافظة الزرقاء.

لم تختلف حياة المواطنة سهام في ظل الحجر بسبب فيروس كورونا المستجد عما قبلها، فقرار عزلتها لم يكن وليد اللحظة بل فرضه مرضها الذي سلب منها مناعتها وجعلها عرضة لأي هجوم فيروسي قد يغتال حياتها.

أصبحت سهام محاصرة بفيروسين؛ وفق قولها، واحد تتعايش معه بشكل يومي وسيطر على خلايا دمها منذ 6 سنوات، وثان يجتاح العالم ويصيب الجهاز التنفسي لمرضى مناعة أجسامهم ضعيفة.

سهام واحدة من بين 87 سيدة متعايشة مع مرض نقص المناعة المكتسب (فيروس الإيدز) تم تسجيلهن في سجلات المركز الوطني لمكافحة الإيدز التابع لوزارة الصحة منذ تسجيل أول اصابة في العام 1986.

دائرة الخوف اتسعت في تفكيرها منذ إعلان حالة الطوارئ في المملكة في شهر آذار (مارس) الماضي، كان سببه عجزها المالي والصحي من التوجه إلى العاصمة عمان للحصول على أدويتها العلاجية، ومنذ بداية شهر حزيران (يونيو) الماضي تمكنت بحذر شديد من زيارة “المركز الوطني في جبل الحسين وحظيت بأدويتها وبمحاضرة توعية حول خطورة فيروس كورونا على صحتها.

حالتها النفسية متقلبة بسبب هاجس سيطر عليها، خصوصا في ظل عدم تمكن أسرتها وصديقاتها من زيارتها وتزويدها باحتياجاتها الشهرية والاطمئنان على صحتها.
وفي ظل عزلتها “الأبدية”، تقول بكلمات مبعثرة “الوحدة قاتلة، لو مت في غرفتي لن يتمكن أحد من نشر خبر وفاتي، إلا إذا انبعثت رائحة كريهة من رفات جسدي”.

المتعايشة سهام هي الزوجة الثالثة لمصاب توفي قبل 4 أعوام، كل ما ترك لها هو راتب تقاعدي مقداره 55 دينارا شهريا، وتعيش وحيدة في غرفة صغيرة “شبه مهجورة” بإيجار شهري 50 دينارا، ولولا مساندة أهلها لها بين فترة واخرى لماتت من الجوع، حسبما اضافت.

بالعادة، تلجأ في حال مرضت بانفلونزا أو اصيبت بالتهابات نسائية الى علاج نفسها بنفسها بالتغذية السليمة والأعشاب الطبيعية لتقوية مناعتها. غير أن “رهاب” فيروس كورونا المستجد دفعها لان تضاعف حرصها على صحتها وتتحمل مسؤولية أكبر حتى لا ينتهك خصوصيتها ويتكشف سر إصابتها بالإيدز بين أفراد مجتمع ما يزال يوصم المصابين ويمارس ضدهم تمييزا صارخا بحقهم.

“كنت ضحية لزوجي المصاب الذي نقل لي الفيروس قصدا”، بحسب سهام التي قالت “لم أمكث معه سوى 12 شهرا فقط وقد اختاره الله الى جواره تاركا لي ذكريات مؤلمة مع المرض والوحدة”.

رغم عوزها وحرمانها بسبب فقر مدقع حرمها من مستوى معيشي لائق، زاد عليها عبء مالي بعد ان اضطرت ان تستهلك كميات إضافية من مطهرات منزلية ومعقمات الأيدي (هيجين) وكمامات وقفازات، كل ذلك أرهق ميزانيتها المتواضعة.

حلم سهام، أن ترحل من غرفتها القديمة إلى شقة جديدة تتسلل اليها أشعة الشمس لتطرد رطوبة تعشعشت على جدرانها، وفق قولها ، وأن تشتري خزانة صغيرة تلملم فيها ملابسها وتتخلص من حشرات تتسلل من “حوش” دارها الى مطبخها وحمامها.

بارتباك شديد تقول إن “لم يصبني فيروس كورونا، فقد ينال مني تماس كهربائي من غسالتي القديمة ويطرحني أرضا أو يحرق منزلي بأي لحظة”.

الغد

Related posts

مطلوب وظائف تعليمية للذكور والاناث للعمل في الامارات

daw daw

تحذير من مدارس آيلة للسقوط وتهدد حياة الطلبة وتعرضهم للخطر مع بداية الفصل الدراسي الثاني في إربد

daw daw

وفاة وزير الإنتاج الحربي في مصر

user Daw