أكتوبر 1, 2020
اخر الاخبار الرياضة والشباب سلايدر رئيسية

بعد اللاعب أحمد راضي وعلي هادي.. الكرة العراقية تفقد ناظم شاكر بسبب فيروس كورونا

وكالة تليسكوب الاخبارية

توفي الجمعة، ناظم شاكر، نجم المنتخب العراقي لكرة القدم السابق وأحد رموزه في كأس العالم بالمكسيك عام 1986، عن 62 عاماً، متأثراً بمضاعفات ،من جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونعى الرئيس السابق للاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد، زميله السابق مع المنتخب بتغريدة كتب فيها: “فقدنا هامةً رياضية نفخر بها، تعازينا لعائلته ولشعب العراق والوطن العربي”.

وذكر مصدر مقرب من المدافع الدولي السابق، أن شاكر فارق الحياة مساءً بعد دخوله في غيبوبة منذ الخميس، بسبب مضاعفات “كوفيد-19”.

وتم نقل شاكر منذ أكثر من أسبوعين، إلى أحد مستشفيات أربيل للعلاج، نتيجة تدهور حالته الصحية.

ويعد “شاكر” أحد أعمدة “أسود الرافدين” في حقبة الثمانينيات وأحد رموز كرة القدم بالمنطقة، خصوصاً على مستوى بطولات كأس الخليج.

وغرد نجل الراحل، في ساعة متأخرة من ليل الخميس، على تويتر: “والدي ينازع الموت”.

وُلد صخرة المنتخب العراقي مثلما يُعرف بين مشجعيه، عام 1958 في منطقة الدورة بالعاصمة بغداد.

وبعد بداية في الأندية الشعبية، أصبح عام 1976 أبرز لاعبي نادي القوة الجوية الذي كان يُعرف وقتها بنادي الطيران، وهو أعرق الفرق في البلاد.

وفي عام 1979، استُدعي لصفوف المنتخب، ليصبح أحد أشهر مدافعيه.

واعتزل “شاكر”، اللعب واتجه الى عالم التدريب، حيث قاد فرقاً عدة، منها الكرخ وأربيل والقوة الجوية ودهوك، كما عُيّن عام 2010 مدرباً للمنتخب العراقي وأمضى معه عاماً واحداً.

وقررت إدارة نادي القوة الجوية حجب الرقم 4؛ تخليداً وتكريماً لشاكر.

وذكرت إدارة النادي على موقعها الرسمي: “تخليداً وتكريماً لمسيرة الراحل ناظم شاكر، تقرر حجب الرقم 4 نهائياً”.

وكان شاكر يتمتع بشعبية وجماهيرية كبيرة لدى عشاق الفريق وأنصاره الذين يطلقون عليه لقب “الغزال الأسمر” و”أبو غزالة”؛ نظراً إلى سرعته الفائقة.

أحمد راضي

وفي يونيو/حزيران الماضي، فُجعت الأوساط الرياضية في العراق والعالم العربي بوفاة نجم المنتخب العراقي السابق لكرة القدم، أحمد راضي، عن 56 عاماً، بعد إصابته بفيروس “كورونا المستجد”.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر، في تصريح صحفي مقتضب: “توفي اللاعب السابق أحمد راضي”.

وتعرَّض راضي، لارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة وضعف حاد بجسده؛ ما أدى إلى نقله للمستشفى وإجراء فحوص أظهرت إصابته بالفيروس.

وتدهورت حالته بعد ساعات من خروجه من المستشفى؛ وهو ما دفع الطبيب المشرف على علاجه إلى نقله مرة ثانية إلى مستشفى النعمان في بغداد.

وذكرت وسائل إعلام أن راضي توفي قبيل نقله إلى الأردن، حيث تقيم أسرته، وذلك لاستكمال العلاج بعد تدهور حالته الصحية.

وكتب الرئيس العراقي، برهم صالح، في تغريدة على تويتر ينعى فيها اللاعب الراحل: “نعزي عائلة وذوي ومُحبي الكابتن أحمد راضي، الذي وافته المنية اليوم”.

وأضاف: “رغم فقداننا له فإنه حي في قلب كل عراقي، بما يمثله من هوية وطنية وذاكرة مفعمة بالإبداع والإنجازات الكروية”.

علي هادي

وتوفي في وقت سابق، المدرب العراقي واللاعب السابق علي هادي، بعد إصابته بفيروس “كورونا المستجد” أيضاً، عن عمر 53 عاماً.

وظهرت الأعراض على هادي، وهو لاعب دولي سابق، ومدرب لعدة أندية عراقية، في 4 يونيو/حزيران الحالي، ليتم على أثرها نقله إلى أحد المستشفيات وجرى وضعه بالحجر الصحي.

لكن حالة المدرب هادي تدهورت بعد ذلك، وأُعلن عن وفاته، وسط حالة من الحزن خيّمت على الشارع الرياضي في العراق؛ لما يتمتع به الراحل، من مكانة كبيرة كلاعب سابق ومدرب ومحلل فني قبل وفاته.

ويُعدّ هادي من أبرز مدافعي فريق الزوراء أحد أشهر فرق العاصمة، وساهم بحصوله على لقب الدوري في أربع مرات، واعتزل اللعب في نهاية التسعينيات؛ ليتجه إلى عالم التدريب.

وعُرف الراحل مع شقيقه الدولي السابق حمزة هادي، مدافع فريق القوة الجوية السابق، بصلابتهما الدفاعية أثناء مشوارهما مع الفرق في مسابقة الدوري العراقي.

Related posts

رفقاً بوزارة التربية والتعليم بعيداً عن المثالية والكمال ..

user Daw

الخالدي يكشف معلومات لأول مرة ويطالب بمحاكمة وزيرة الطاقة

daw daw

التربية تحذر من تداول ورقة مفبركة وغير صحيحة لامتحان تاريخ الاردن للتوجيهي

daw daw