يوليو 13, 2024
اخر الاخبارسلايدر رئيسيةعالم المرأةمقتطفات تلسكوب

تضاعف الجرائم الأسرية ضد المرأة في الأردن

وكالة تليسكوب الاخبارية

على خلفية فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، حول تعرض امرأة لـ”عنف وحشي” أبدت جمعية معهد تضامن النساء الأردني العنف المتكرر والمركب الذي تتعرض له نساء وفتيات في الحيز العام “وبخاصة في الأماكن العامة”، واستشهدت بفيديو انتشر أخيرا عبر منصّات رقمية حول “تعرض سيدة في عمان لعنف وحشي” على يد “عدد من الذكور” تحلّقوا حولها، وتضاعف عدد الجرائم الأسرية ضد المرأة من 6 خلال النصف الأول من 2022 إلى 15 جريمة في ذات الفترة من العام الحالي، ونجم عنها مقتل 11 أنثى و 4 ذكور، بحسب “تضامن، التي تشكو من “خيارات النساء في النجاة تبقى محدودة وضيقة الأفق والنطاق للغاية“.

ويوثّق الفيديو “عنف علني وعلى مرأى من المارة دون أدنى إحساس بالخجل أو القلق ومراعاة المشاعر العامة”، بحسب جمعية “تضامن“.

ويظهر الفيديو تعرض امرأة “لضرب مكرر ومركّب بقبضات الأيدي والكراسي “في ظل حالة من الصمت أو تواطُؤ من أطراف العلاقة”، حسبما تضيف الجمعية.

وبحسب مديرية الأمن العام، وقع الاعتداء في منطقة جبل عمان/ شارع الخرفان. وأوضحت أن الاعتداء وقع بين جيران وانتهى دون تقديم شكاوى. وأردفت أنها بصدد استدعاء أطراف المشكلة وإحالة القضية للقضاء.

على أن جمعية “تضامن” غير الحكومية تؤكد مطالبتها “بأخذ هذا النوع من العنف على محمل الجد من جميع الأطراف، وتحريك دعاوى على المعنفِين، حتى وإن رفضت النساء تقديم بلاغات”، وفق “المادة 26/ أصول المحاكمات الجزائية. وتنص هذه المادة على أن “كل من شاهد اعتداء على الأمن العام أو على حياة أحد الناس أو على ماله يلزمه أن يعلم بذلك المدعي العام المختص (..) وكل من علم في الأحوال الأخرى بوقوع جريمة يلزمه أن يخبر عنها المدعي العام“.

وتطالب “تضامن” بإنصاف المرأة/الفتاة التي تقع ضحية “النظرة المجتمعية والتحدّيات الثقافية” التي تحمل أحيانا “نوع من أنواع التبرير للعنف حين يوصفن “بأنهنّ قد يكنّ المتسببات بالعنف ضدهن أو أن لهن يد في العنف بشكل أو بآخر”. ووفق رصد الجمعية المدافعة عن المرأة “ما تزال هناك نساء من ضحايا العنف يتعرضنّ بشكل متكرر لأشكال مختلفة من العنف المتنامي والمتعاظم بخاصة في إطار العنف الأسري“.

وأشارت إلى ضعف “في منظومة الحماية” كما انتقدت “تكرار حالات العنف التي تصل إلى حد القتل رغم توقيع (المعتدين) على تعهدات” بعدم تكرار الإيذاء.

ورأت “تضامن” أن “التسامح مع الجناة يعني الإفلات من العقاب وبالتالي تكرار الجريمة وتعاظمها“.

Related posts

بدأ محاكمة النائب السابق عماد العدوان أمام محكمة امن الدولة الاسبوع القادم

daw daw

حلم جنوني.. هل سيدخل نيوكاسل التاريخ بضم رونالدو وميسي؟.

daw daw

تصريح صادر عن وزارة التربية والتعليم

daw daw