يوليو 27, 2021
سلايدر رئيسية عربي دولي منوعات

لأول مرة.. كشف خفايا عملية للموساد خربت معدات أكبر مشروع عراقي

وكالة تليسكوب الاخبارية – متابعة ميسون حسين الجبوري الصحافة الدولية الحرة / العراق   

سلط ميكي رون، المهندس السابق في مفاعل ديمونا، الضوء على الدور الذي قاموا به خبراء الطاقة الذرية الإسرائيليين في إحباط خطط صدام حسين النووية، ويؤكد تواطؤ الموساد في عملية ذات صلة سابقة في فرنسا”.

ويقول رون “في 7 حزيران عام 1981، أي قبل 40 عامًا، دمرت إسرائيل المفاعل النووي أوزيراك (المعروف أيضًا بأسم تموز) بالقرب من بغداد، قرار استخدام القوة الجوية لشن هجوم مفاجئ على المنشأة غير المكتملة اتخذته الحكومة برئاسة مناحيم بيغن ، بالتشاور مع جميع أجهزة الدفاع والاستخبارات في البلاد، بعد فشل الخيارات الأخرى لإفشال برنامج صدام حسين للأسلحة النووية”.

 ويضيف ان “مذكرات نُشرت مؤخرًا تسلط الضوء على مساهمة علماء لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية وتؤكد “لأول مرة” أن عملاء الموساد قاموا في عام 1979 بتخريب شحنة أساسية من المواد في فرنسا كانت متجهة إلى منشأة عراقية، حتى الآن كانت المعلومات حول انتهاك إسرائيل للسيادة الفرنسية تستند إلى “تقارير أجنبية”، لكن مؤلف الكتاب الجديد ، ميكي رون ، يدعي أن العملية الإسرائيلية لم تحقق هدفها في الواقع – لأن الموساد لم يستمع لنصائح الخبراء من أستشاريّ الرابطة الدولية”.

وافاد ان “اسرائيل بدأت بتلقي معلومات زرعت جذور البرنامج النووي العراقي في السنوات التي تلت حرب يوم الغفران عام 1973 واهتمام صدام حسين بالحصول على أسلحة نووية سرًا ، ببناء مفاعل وبمساعدة فرنسية”.

ويفيد قائلا “بين عامي 1974 و 1977 ، واصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين ووزرائه التحذير من الخطر الوشيك في العراق. استخدموا الدبلوماسية العلنية والسرية في محاولة للتأثير على إيطاليا والبرازيل ودول أخرى – وخاصة فرنسا ،مطالبينهم بالتوقف عن مساعدة صدام حسين في تقدمه نحو أسلحة الدمار الشامل”.

وتابع رون “مع قرب نهاية عام 1977 ، عندما كان من الواضح أن الجهود الدبلوماسية لم تكن تقود إلى أي مكان ، أمر بيغن بالبدء في المرحلة التالية: تعطيل خطط صدام حسين”.

ولفت انه “في مرحلة معينة، حصل الموساد على معلومات دقيقة للغاية من معظم الشركات الفرنسية وغيرها من الشركات المشاركة في تخطيط وبناء المنشأة العراقية. وقد أتاح ذلك إعداد مخططات لمفاعل أوزيراك والمستودعات والمختبرات”.

ويشير انه “وفقًا للتقارير الأجنبية نفسها ، في تلك الليلة، التي تم فيها تفجير المفاعل ، وصل 15 مقاتلاً ومقاتلة إلى المستودعات مع قائدهم ، رئيس قيصرية مايك هراري”.

وقال “ذهبت ناشطات لإلهاء الحراس عند بوابة المنشأة ، بينما قام رفاقهما باختراق السياج الأمني المحيط بالزحف إلى  الداخل ، اقتربوا بهدوء من دبابتين عملاقتين ، ووضعوا قنابل تأخير زمني وانزلقوا للخارج ،بعد أقل من ساعة ، وقعت سلسلة من الانفجارات في المجمع. كانت الدبابات في الواقع عبارة عن نوى مخصصة لمفاعل أوزيراك وكان من المفترض أن يتم تحميلها على متن سفينة إلى ذلك البلد بعد أيام قليلة. لقد أصيب المفاعل بأضرار جسيمة ، لكن لم يتم تدميره بالكامل – كما توقع الموساد”.

واوضح انه “تم إطلاعنا على عمليات التصنيع في حوض بناء السفن في تولون ، تلقينا حتى معلومات ذكرت “غرفة نظيفة”. قادنا هذا إلى استنتاج أنه كان من المرغوب فيه تفجير جزء رئيسي من المفاعل وإحداث أضرار بحيث يحتاج الفرنسيون إلى عدة أشهر لاستئناف بناء المفاعل “كتب رون ، مضيفًا: “استعد الموساد للمهمة ، وطلبنا نحن الاثنان ، ماتي وأنا ، أن نشارك في تنفيذ المهمة لضمان وضع المتفجرات في المكان المناسب ، ولكن تم رفض طلبنا، في النهاية ، تم تنفيذ الانفجار وعاد الفريق بسلام إلى إسرائيل، لكن الهدف لم يتحقق بالكامل، أصلح الفرنسيون الضرر بسرعة “، مبينا انه “نتيجة للنجاح الجزئي للعملية، تأخر المشروع النووي العراقي ولكن ليس كما كانت إسرائيل تأمل”.

Related posts

الاردن : سجن سيدة عجوز تجاوز عمرها 80 عاماً … شاهد التفاصيل

daw daw

التربية تكشف عن آلية دوام طلبة المدارس الحكومية في العام الدراسي الجديد … تفاصيل

daw daw

الحكومة لا قرار بالموافقة على إصدار عدم ممانعة لايصال الخدمات للمباني المقامة على أراضي خزينة الدولة

daw daw