يوليو 3, 2022
سلايدر رئيسية طب وصحة

اجتماع طارئ… بعد انتشار مرض التهاب الكبد الغامض بين الاطفال بالاردن واستنفار في أوروبا والصحة العالمية تعلق

وكالة تليسكوب الاخبارية
قالت رئيس المركز الوطني لمكافحة للاوبئة والأمراض السارية الدكتورة رائدة القطب إن المركز يتابع انتشار مرض يصيب الأطفال دون السادسة عشرة من العمر في الكبد على شكل التهاب فيروسي حاد ظهر في عدة دول وتركز انتشاره في بريطانيا.

وتنفيذاً للتعليمات الصادرة عن المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية فقد قام المركز بالمتابعة الحثيثة لانتشار المرض وتمت الدعوة لعقد اجتماع طارئ لأعضاء اللجنة الاستشارية المؤقتة للمركز يوم الخميس الموافق ٢٨/ ٤ / ٢٠٢٢ للدراسة والخروج بالتوصيات الوقائية اللازمة.

ويشهد العالم قلق واسع ، بعد إعلان منظمة الصحة تسجيل وفاة واحدة، نتيجة لتفشي مرض كبدي غامض يصيب الأطفال في أوروبا وأمريكا. المنظمة قالت إنها تلقت تقارير عن 169 حالة إصابة في الأقل من “التهاب الكبد الحاد مجهول المنشأ” في 12 دولة.

ووفقا للتقارير، فقد تراوحت أعمار الأطفال المصابين بين شهر واحد و16 عاما، مشيرة إلى أن 17 من المصابين بحاجة إلى عمليات زرع كبد.
ولم تذكر منظمة الصحة العالمية الدولة التي شهدت حالة الوفاة. كما سجلت أولى حالات الإصابة في بريطانيا، حيث أصيب 114 طفلا.
وقالت المنظمة العالمية في بيان “لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك زيادة في حالات التهاب الكبد، أو زيادة في الوعي بحالات التهاب الكبد التي تحدث بالمعدل المتوقع ولكن لم يتم اكتشافها”.


ويرى خبراء أن الحالات ربما تكون مرتبطة بفيروس مرتبط بشكل شائع بنزلات البرد، لكن هناك حاجة إلى المزيد من البحث، وفق ما نقلته “أسوشيتد برس”.


كذلك، قالت المنظمة العالمية “رغم الفرضيات بشأن مسؤولية الفيروس، لكن التحقيقات لا تزال جارية بشأن العامل المسبب”، مشيرة إلى أنه تم اكتشاف الفيروس في 74 حالة في الأقل. وثبتت إصابة ما لا يقل عن 20 من الأطفال بفيروس كورونا. كما ذكرت المنظمة أن الدول المتضررة تكثف مراقبتها لحالات التهاب الكبد لدى الأطفال.


لم تحدد بعد علاقة المرض الغامض بكورونا
قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) في بيان، إنه أبلغ عن حالات متعددة من التهاب الكبد الحاد لدى الأطفال في أوروبا خلال الأيام القليلة الماضية.
وأشارت هيئة الرقابة إلى أن المملكة المتحدة كانت أول من أبلغ عن هذه المشكلة، وتراكمت لديها معظم الحالات حتى الآن. وجميع الحالات في بريطانيا “عُرضت إكلينيكيا مع التهاب الكبد الحاد الوخيم، وارتفاع مستويات إنزيمات الكبد”، بينما أبلغ بعض المرضى أيضا عن “أعراض معدية معوية، بما في ذلك آلام البطن وإسهال وقيء في الأسابيع السابقة”.
وصرح ECDC بأنه “عقب تقارير عن حالات التهاب الكبد الحاد مجهول المصدر من قبل وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، تم الإبلاغ عن حالات إضافية في الأطفال في الدنمارك وأيرلندا وهولندا وإسبانيا”.
وصرح المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأنه “لم يتم تحديد أي ارتباط بلقاح “كوفيد-19″ وتم جمع المعلومات التفصيلية من خلال استبيان حول حالات الطعام والشراب والعادات الشخصية في تحديد أي تعرض شائع”. والتهاب الكبد هو التهاب يُصيب الكبد، وهو عضو حيوي يعالج العناصر الغذائية، وينقّي الدم، ويساعد في مكافحة الالتهابات. وعندما يكون الكبد ملتهبًا، أو متضررًا، يمكن أن تتأثر وظيفته.
وفي غالبية الأحيان، يحدث التهاب الكبد بسبب فيروس، والفيروسات الغدية هي نوع شائع من الفيروسات التي تنتشر من شخص لآخر، ويمكنها التسبب بمجموعة من الأمراض الخفيفة، إلى الشديدة.

Related posts

آلام الظهر قد تكون دليلاً على أمراض خطيرة

daw daw

ارتفاع كلفة العمرة على الأردني 300 بالمئة

daw daw

شركس ينصح الاردنيين بتجاوز الأعراس وبيوت العزاء والولائم

daw daw