يوليو 13, 2024
اخر الاخبارخبر عاجلخبر و صورةسلايدر رئيسيةعربي دوليمقتطفات تلسكوب

ابرز ما جاء بكلمة ابو عبيدة : لا مكان في غزة لناقلة النمر، ولا لمرتزقة يقاتلون بالأجرة، ولا لضباط يقاتلون خلف المدرعات في معركة خاسرة، كلهم واحد منهم سيرحل قتيلا أو مصابا

وكالة تليسكوب الاخبارية        

الناطق باسم كتائب القسام، أبو عبيدة :

– قدرات كتائب القسام بألف خير.

– نفذنا خداعا استراتيجيا لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية استمر لسنوات.

– ما تم الكشف عنه من وثائق استخبارية من فشل الاحتلال في 7 أكتوبر نزر يسير مما سنكشف عنه لاحقا.

– ما يجري من تصاعد مستمر للمقاومة في الضفة الغربية هو رد وخيار شعبنا في مواجهة الإبادة الممنهجة.

– رد شعبنا في أراضي 48 على ما يتعرضون له قادم لا محالة وبأيدي أبناء شعبنا الأبطال.

– لا مكان في غزة لناقلة النمر، ولا لمرتزقة يقاتلون بالأجرة، ولا لضباط يقاتلون خلف المدرعات في معركة خاسرة، كلهم واحد منهم سيرحل قتيلا أو مصابا.

– كل التحية لأبطال ومقاومي الضفة، وكابوس تحرك الضفة والقدس وأراضي 48 المحتلة قادم لا محالة.

– جبهات الإسناد والمقاومة في لبنان والعراق واليمن توحدت لنصرة القدس، وضمير أمتنا ينحاز لهذه المقاومة، ومقاتلو أمتنا حققوا بتوحيد الجبهات أمام الاحتلال الوحدة العربية بشكل غير مسبوق.

الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة”:

– 9 شهور مضت منذ بدء معركة طوفان الأقصى وشعبنا لا يزال يتعرض للعدوان الصهيو أمريكي والإبادة الجماعية.

– لا يزال شعبنا يتعرض للعدوان والإبادة الجماعية، عقابا له على تمسكه بأرضه

– حكومة العدو تمارس التطهير والإبادة في الضفة والقدس وغزة

– شعبنا في غزة والضفة يؤيد بشكل كاسح عملية طوفان الأقصى

– لا زلنا نقاتل في غزة بلا دعم أو إمداد خارجي

– مقاومونا يكسرون جيش العدو المدعوم من الولايات المتحدة وبريطانيا

– “طوفان الأقصى” لم يكن بداية مقاومتنا لعدوان الاحتلال بل كان انفجارًا في وجه جرائم العدو

– جيش الاحتلال يستخدم المدنيين دروعا بشرية ويقصف البيوت ويستبيح المستشفيات والمدارس والمساجد والكنائس

– العالم رأى من خلال جرائم الاحتلال في غزة أكذوبة المنظمات الدولية وعجز قوانين حقوق الإنسان المزعومة

– كل كتائبنا الأربع والعشرين مع كل فصائل المقاومة قاتلت العدو وكسرته بمختلف أرجاء القطاع⁠

– ⁠ القدرات البشرية لكتائب القسام بخير كبير وتمكنا خلال الحرب من تجنيد آلاف من المقاتلين الجدد

– ⁠هناك آلاف من المقاتلين مستعدون لمواجهة العدو متى لزم الأمر

– عززنا القدرات الدفاعية لمواجهة الاحتلال في كل مكان من أرضنا

– قدمنا الشهداء الأبرار من الجنود والقادة من المستويات كافة لكن الراية لا تسقط ولن تسقط

– معركة رفح الجارية منذ نحو شهرين وما يحدث في الشجاعية وشمال القطاع ووسطه أكبر دليل على بأس مقاومتنا وفشل العدو

– لا مكان في غزة لقوات تتحصن في البيوت كاللصوص ولا لضباط يختبئون وراء المدرعات

– العدو تلقى ولا يزال يتلقى الضربات الموجعة في كل مكان يتوغل فيه داخل قطاع غزة

– محور “نتساريم” سيكون محور الرعب وسيخرج من العدو مهزوما

Related posts

“فايننشال تايمز”: “إسرائيل” تتراجع عن طموحها في القضاء على حماس

daw daw

“سياحة الأعيان” تلتقي ممثلين عن جمعيتي السياحة الوافدة والفنادق الأردنية

daw daw

“حكومة غزة”: سوء التعذية يهدد حياة أكثر من مليون طفل بالقطاع

daw daw