أكتوبر 7, 2022
كتاب وأراء

الخواجا يكتب: دور الإعلام في الأمن المجتمعي

وكالة تليسكوب الاخبارية – بقلم د. ماجد الخواجا

بات واضحاً وجلياً مدى أهمية الدور الإعلامي في الحفاظ على استقرار المجتمعات وأمنها، حيث أن عدم اطلاع الإعلام بأدواره المؤثرة في الأمن المجتمعي يؤدي إلى فوضى عارمة وتخلخل البنى والتراكيب المجتمعية بصورةٍ قد تصل إلى مرحلة الإنهيار الشامل للمجتمع.

لا شك في أن تنامي تأثير وسائل التواصل الاجتماعي لم يأت من فراغ، وإنما نتيجة مجموعة من العوامل والاعتبارات

× التزايد المستمر في أعداد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي: ويتضح بجلاء عند مقارنة هذه الأعداد خلال السنوات القليلة الماضية، ففي العام 2017، كان أقل من 2.5 مليار شخص على وسائل التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، بينما وصل هذا العدد في عام 2022 ما يفوق 5 مليارات مستخدم.

× القدرة على التأثير في الرأي العام نقل الأفكار والآراء المتعلقة بقضية معينة لعدد كبير من الأشخاص في مناطق مختلفة من العالم: وإتاحة المجال لبلورة رأي عام دولي، وهو الأمر الذي ينتج عنه تغيير إيجابي في بعض مناحي الحياة، غير أنها في المقابل قد تقع في فخ التضليل الإعلامي والتأثير السلبي في الرأي العام، حينما يتم توظيفها بهدف تغيير قناعات أفراد المجتمع في دولة ما في اتجاه معين.

× تشكل وسائل التواصل الاجتماعي نقلة نوعية في عالم الإعلام الرقمي: فقد جعلت من العالم قرية متواصلة، ولهذا يصفها البعض بأنها تشكل «إعلام العولمة» الذي لا يلتزم بالحدود الوطنية للدول، وإنما يطرح حدوداً افتراضية غير مرئية، ترسمها شبكات اتصالية معلوماتية على أسس سياسية واقتصادية وثقافية وفكرية، لتقديم عالم من دون دولة ومن دون أمة ومن دون وطن، وهذا ما جعل هذا الإعلام أكثر تأثيراً في سلوك الأفراد، وفي تكوين اتجاهاتهم وتعديلها، وتشكيل أفكارهم وتوليدها.

× التفاعل المكثف: من خلال خصائص تفاعلية عالية جدًا في مدى زمني قصير، وتعمل على إنشاء حوارات جماعية تضم أعدادا كبيرة من المشاركين، فضلاً عن أنها تعطي القوة لأي فرد من الجمهور ليصبح وسيلة إعلامية مستقلة بحد ذاته. كما تتيح تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي إمكانيات واسعة للاستقطاب والتعبئة والحشد على غرار ما يحدث مع ما تدعى بالهاشتاج والتريندات التي يشاهدها ملايين في مختلف أرجاء الأرض وفي سرعة قياسية.

× تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دوراً فاعلاً في صناعة الرأي العام وتشكيله: حيث تسهم في ترويج الأفكار التي تعتنقها النخبة في المجتمع، والقدرة على التأثير الكمي من خلال التكرار، حيث تقوم وسائل التواصل الاجتماعي بتقديم رسائل إعلامية متشابهة ومتكررة حول قضية ما.

× تضليل الرأي العام: مع أن وسائل التواصل الاجتماعي تسهم بدور رئيسي في صناعة الرأي العام وتشكيله، إلا أنها قد تتحول في بعض الأحيان إلى منصات للتضليل الإعلامي، وتوجيه الرأي العام في بعض الدول بشكل معين يخدم مصالح دول أو جماعات بعينها، بعيداً عن الحقيقة. التضليل الإعلامي لا يتوقف عند هذا الحد بل يكون أيضا من خلال حسابات وهمية خارجية، لكنها تتبنى مواقف بعينها للتأثير في الرأي العام داخل دولة

× توظيف وسائل التواصل الاجتماعي في نشر التطرف والترويج لخطاب الكراهية ونشر الأفكار المتطرفة.

إن هذه العوامل وغيرها أظهرت أهمية الدور الإعلامي في الأمن المجتمعي.

Related posts

العند و ” المداقرة ” صفتان تغلبان على شخصية المواطن الأردني مهما علت أو دنت مكانته فلا حساب للخسارة المهم ان ” يطلع راس “

الصحفي ماجد القرعان

العمد يكتب : حديث اخير في موضوع الفتنة/ القسم الثاني

الباشا مروان العمد

المغترب الاردني بين الواقع والطموحات

خالد صفران البلاونة