ديسمبر 1, 2022
سلايدر رئيسية عربي دولي

جردة حساب أولية بحجم الخسارة الاقتصادية الأوكرانية بعد ضم المناطق الأربعة ووضعها تحت السيادة الروسية

وكالة تليسكوب الاخبارية

اجتهدت الصحافة الامريكية وفي مقدمتها الواشنطن بوست لوضع جردة حساب أولية بحجم الخسارة الاقتصادية الأوكرانية بعد اعلان الرئيس بوتين ضم المناطق الأربعة ووضعها تحت السيادة الروسية.

   بعد ما يقرب من ستة أشهر من القتال، وتوسيع السيطرة الروسية على أكثر الأراضي الغنية بالمعادن في أوروبا. والتي تحتوي على بعض من أكبر احتياطيات العالم من التيتانيوم والحديد الخام، وحقول الليثيوم غير المستغلة ورواسب ضخمة من الفحم. مجتمعة، تبلغ قيمتها عشرات التريليونات من الدولارات.  وبعض هذه المعادن يستخدم في أجزاء من الطائرات إلى الهواتف الذكية ،

–              قوض الضم للمناطق الأربعة استراتيجيًا اقتصاد البلاد، فستفقد كييف بشكل دائم الوصول إلى ما يقرب من ثلثي  مصادرها الأساسية، كما ستفقد عددًا لا يحصى من الاحتياطيات الأخرى ، بما في ذلك مخازن الغاز الطبيعي والنفط والمعادن الأرضية النادرة – وهي ضرورية لبعض المكونات عالية التقنية .

–              على الرغم من ان أوكرانيا معروفة على نطاق واسع بأنها قوة زراعية. ولكنها تمتلك 117 من 120 من المعادن الأكثر استخدامًا، ومصدرًا رئيسيًا للوقود الأحفوري.  تصل قيمتها الى ما لا يقل عن 12.4 تريليون دولار. المناطق التي ضمتها روسيا تحتوي على 63 في المائة من رواسب الفحم في البلاد، و 11 في المائة من رواسبها النفطية، و 20 في المائة من رواسب الغاز الطبيعي ، و 42 في المائة من معادنها ، و 33 في المائة من رواسبها من التربة النادرة والمعادن الهامة الأخرى بما في ذلك الليثيوم.

–              وفقا لمصادر غربية والمدراء التنفيذيين في مجال التعدين وصناعة الصلب الأوكرانية، فقد استولت روسيا على: 41 حقلاً للفحم ، و 27 موقعًا للغاز الطبيعي ، ، وتسعة حقول نفط ، وستة رواسب خام الحديد ، وموقعان لخام التيتانيوم ، وموقعان لخام الزركونيوم ، وموقع واحد للسترونتيوم. وموقع لليثيوم وموقع لليورانيوم ورواسب ذهب ومحجر كبير من الحجر الجيري المستخدم في إنتاج الصلب الأوكراني.

–              الضربة الأكبر التي تعرضت لها أوكرانيا تتمثل في استيلاء روسيا على الموانئ الأوكرانية الرئيسية والحصار الواسع على البحر الأسود. يرى بعض المحللين أن طرق العبور البحرية المفقودة أكثر أهمية من احتياطيات المعادن المفقودة –

–              الفحم هو إلى حد بعيد أكثر الرواسب وفرة في الأجزاء التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا. تقدر قيمة رواسب الفحم الصلب التي تبلغ حوالي 30 مليار طن هناك بقيمة تجارية تقدر بـ 11.9 تريليون دولار .

–              بالإضافة لفقدان المواد الخام، فان البنية التحتية المتضررة أو المدمرة أو المصادرة سيكون لها آثار كبيرة على صناعة أساسية مثل الصلب ، والتي تاثر بها نحو 4 ملايين أوكراني. فقد تم تدمير مصنعين كبيرين أو تم اجتياحهما في حصار ماريوبول. وخفضت المصانع الأخرى الإنتاج.

–              هذه الخسائر ، إذا اصبحت دائمة ، ستجبر ما تبقى من أوكرانيا على إعادة تنظيم اقتصادها. الاتجاه المحتمل: تحديث يمكن أن يجعل مصانع الفولاذ القديمة أكثر كفاءة وأكثر ملاءمة للبيئة. وتشير التقديرات الأولية إلى أن ثمن إعادة بناء الاقتصاد يصل إلى 750 مليار دولار.

–              التقديرات ان الاستثمارات الأجنبية في أوكرانيا مستبعدة في المدى المنظور، ما لم تتوقف الحرب نهائيا : يقول جاكوب كيركيغارد ، الزميل في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي ومقره واشنطن: “لن تفقد أوكرانيا الكثير من أراضيها ومواردها فحسب ، بل ستكون معرضة باستمرار لهجوم روسي آخر”. في هذه الحالة “لن يستثمر أي شخص سليم العقل   فيما يتبقى من أوكرانيا خاصة إذا أصبح هذا النزاع مجمّدًا ودون حل.”

Related posts

مدرب الوحدات لسيدة رمثاوية : يايومه افرحي … مبروك الدوري الرياضة جميلة وروح وأخلاق رياضية

daw daw

السيدة التي تعرضت لخطأ طبي بأزالة كليتها السليمة في مستشفى الزرقاء الحكومي تغادر المستشفى

daw daw

العجارمة يوجه رسالة للمعلمين

user