سبتمبر 27, 2021
اخر الاخبار كتاب وأراء

اللصوص الوطنيون .. متى يستقيلون ؟؟

وكالة تليسكوب الاخبارية – الصحفي خالد الخريشا

احلامنا يا سادة انتهت وصرنا نبحث عن الامل المفقود، انتهى إلى مجرد الأمل بـ لص وطني ظريف، يسرقك لكن يدعك تعيش، ينهبك لكن يدع شيئا ما في جيبك، عندها تصبح الأرض ملعبا لاهدار الإنسان كقيمة، بلانا الله بعدد من المسؤولين الفاسدين والمصيبة يتغنون بالوطنية والوطن أكلوا الاخضر واليابس ولا يزالوا يقتلون أحلامنا أمامنا دون أي أدنى شعور بالجريمة ، يستسلم البشر لأقدارهم ويصبح الحلم على قدر المساحة المتاحة والعيش الممكن .

الاردن يحتاج الى رجال مخلصين لا يحنثون اليمين المقدس ، ولا يزرعون في البحور ( مقاثي) نعم نحن نحتاج الى رجال بمواصفات الوطني وليس الى ( مخ – لص ) من أمثال الذين سرقوا البلاد والعباد وما يزالون يسوقون علينا الوطنيات والشرف بعد أن اكلوا الوطن لحما ورموه عظما ..

هناك قصة ظريفة تذكرنا باللصوص الوطنيون في بلدنا الذين سرقوا موارد الدولة وما زالوا يبيعون علينا الوطنيات والشرف ومن هؤلاء زلم الخصخصة والصلعان الديجتال والليبراليون المتحولون وراثيا وحتى بعض المحافظين المتكرشين وهم جميعا باعوا البوتاس والفوسفات بثمن بخس وباعوا العقبة واصبحنا بلا ميناء لابل باعوا البر والبحر والجو ، وللأسف بعض المنبوذون شعبيا ما زالوا يجوبون المحافظات يضحكون علينا بالإصلاح المنشود والمفقود ، وكما قال المثل إذا أردت أن تضيع (سالفة) تهديء الرأي العام فشكل لها لجان .

اليكم القصة التالية وهي متداولة لم اخترعها من عندي وفهمكم كفاية : خلال عملية سطو في الصين، صرخ لص البنك موجهاً كلامه إلى الأشخاص الموجودين داخل البنك : لا تتحركوا، المال ملك للدولة وحياتكم ملك لكم.

استلقى الجميع على الأرض بكل هدوء، وهذا ما يسمى “مفهوم تغيير التفكير” تغيير الطريقة التقليدية في التفكير.

وعندما استلقت سيدة على طاولة بشكل استفزازي، صرخ اللص في وجهها: رجاء كوني متحضرة.. هذه سرقة وليست اغتصاب ! وهذا ما يسمى “الاحترافية” التركيز فقط على ما تدربت على القيام به.

عندما عاد اللصوص إلى مقرهم، قال اللص الأصغر عمراً، والذي يحمل شهادة ماجستير في إدارة الأعمال لزعيم اللصوص وكان أكبرهم سناً وكان قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة الابتدائية، يا زعيم دعنا نحصي كم من الأموال سرقنا.

نهره الزعيم وقال له : أنت غبي جداً ..!! هذا مبلغ كبير من الأموال, وستأخذ منا وقتاً طويلاً لعدها ، سنعرف الليلة من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال ! وهذا ما يسمى الخبرة ، ففي هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من المؤهلات الورقية !

بعد أن غادر اللصوص البنك, قال مدير البنك لمدير الفرع, اتصل بالشرطة بسرعة.

ولكن مدير الفرع قال له : انتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار ونحتفظ بها لأنفسنا ونضيفها إلى الـ70 مليون دولار التي اختلسناها سابقاً! وهذا ما يسمى بالسباحة مع التيار ، أي تحويل وضع غير مواتي لصالحك!

قال مدير الفرع : سيكون الأمر رائعاً إذا كان هناك سرقة كل شهر ، وهذا ما يسمى قتل الملل، أي السعادة الشخصية أكثر أهمية من وظيفتك.

في اليوم التالي، ذكرت وكالات الأنباء أن 100 مليون دولارتمت سرقتها من البنك.

قام اللصوص بعد النقود المرة تلو الأخرى, وفي كل مرة كانوا يجدون أن المبلغ 20 مليون دولار فقط. فغضب اللصوص كثيراً وقالوا “خاطرنا بحياتنا من أجل 20 مليون دولار, ومدير البنك حصل على 80 مليوناً دون أن تتسخ ملابسه.”

وهنا يبدو أن من الأفضل أن تكون متعلماً بدلاً من أن تكون لصاً ! وهذا ما يسمى المعرفة تساوي قيمتها ذهباً!

كان مدير البنك يبتسم سعيداً

لأن خسائره في سوق الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة.

وهذا ما يسمى “اقتناص الفرصة” أي الجرأة على القيام بالمخاطرة، فاللصوص الحقيقيون هم غالباً يكونون من المسؤولين الكبار المحنكين بالخبرة اللصوصية القانونية، لانهم لصوص بشهادات ..!! والبقية عندكم .

Related posts

ديوان الخدمة المدنية : لجنة لأقرار جدول تشكيلات الوظائف 2021

daw daw

الشيخ علي الشياب : اننا نستنكر أية محاولات من شانها النَّيل من أمن واستقرار وقيادة الأردن

daw daw

فى الاردن..إصابة أول كلب بفيروس كورونا لأجنبى

daw daw