يونيو 15, 2024
اخر الاخباركتاب وأراء

هل هو تعظيم للمال والولد ان يقول الله : ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) ؟

وكالة تليسكوب الاخبارية – بقلم: د. عطا أبو الحاج
غالبا ، الذين يشغلون حياتهم -اكثرها – بالمال والولد ، يستشهدون بهذه الآية ، ولكنهم – عمداً – لا يكملونها ..
لأنها تفضح هذا التقديس الموهوم .
الله يقول في تتمتها : ( والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا ) .
زينة الدنيا ..تصغير وليس تعظيما .
وكيف يكون للمال والولد هذا الشأن ، وقد جعل الخيل والبغال والحمير مثلها ..زينة :
( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ) ؟

  • وكيف يكون تعظيما وقد قرن الزينة هذه باللهو واللعب :
    ( إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة )؟
    ان من لا يملك مالا ولا ولدا ، فهو لم يخسر عند الله شيئا .
    لكن من ترك ( الباقيات الصالحات ) فقد خسر كل شيء .
    وقد يكون مالك وولدك ..هما سبب هذا الخسران المبين ، لأنك غريزيا جعلتهما محور حياتك كلها.

Related posts

الارصاد : كتلة هوائية حارة وجافة يبدأ تأثيرها على الأردن الأحد

daw daw

الملك يزور تليفريك عجلون ويؤكد ضرورة توفير فرص العمل وتحد من البطالة والفقر

daw daw

الشهيد خضر عدنان وسام شرف على صدر الشعب الفلسطيني