فبراير 22, 2024
اخر الاخبارخبر و صورةمقتطفات تلسكوب

باحث أمريكي: كيربي “كاذب ومضلل”.. البيت الأبيض لا يزال ينفي ارتباط اضطرابات الشرق الأوسط بغزة

وكالة تليسكوب الاخبارية

قال الباحث والكاتب دانيال لاريسون في مقالة نُشرت على موقع “ريسبونسيبال ستايتكرافت” الأميركي بعنوان “غير واقعي”: البيت الأبيض لا يزال ينفي وجود اضطرابات في الشرق الأوسط مرتبطة بغزة”، إن إدارة بايدن تواصل إنكار أي صلة بين الحرب في غزة والصراعات المستمرة التي تشارك فيها القوات الأمريكية في العراق وسوريا واليمن.

واعتبر أن موقف البيت الأبيض بأن هذه كلها صراعات غير مترابطة تظهر في نفس الوقت لا يمكن التوفيق بينه وبين الأدلة التي تظهر أن الحرب في غزة قد غذت عدم الاستقرار والعنف في المنطقة، بما في ذلك الهجوم الأخير بطائرات بدون طيار من قبل ميليشيا عراقية قتلت ثلاثة جنود أمريكيين وأصابت أكثر من 40 آخرين في قاعدة بالأردن في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ويرى أنه بقدر ما قد ترغب الإدارة في إبقاء الصراع محصوراً في غزة، فإن الحقيقة هي أنه امتد إلى عدة بلدان أخرى. “إنه لأمر ضار للشعب الأمريكي والعسكريين الأمريكيين أن نتظاهر بأن الدعم الأمريكي للحرب في غزة لم يكن له بالفعل عواقب سلبية خطيرة على الاستقرار الإقليمي وعلى القوات الأمريكية في المنطقة، في حين أنه كان له بالفعل عواقب سلبية خطيرة”.

وأشار الكاتب إلى أنه عندما سُئل عن “نفس الصراع الأكبر” في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء، نفى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي أي صلة بين غزة والقتال الأمريكي مع الحوثيين أو الضربات المتبادلة بين الميليشيات المحلية والقوات الأمريكية.

وقال كيربي لمن سأله “أنا لا أتفق مطلقًا مع وصفك لنفس الصراع الأكبر”. وأضاف “هناك صراع يدور بين إسرائيل وحماس… وسنتأكد من أننا نواصل تزويد إسرائيل بالدعم الذي تحتاجه للدفاع عن نفسها ضد هذا التهديد الذي لا يزال قائما”. وزاد “كانت هناك هجمات على قواتنا ومنشآتنا في العراق وسوريا قبل السابع من أكتوبر، وبالتأكيد في الإدارة الأخيرة أيضًا. أما بالنسبة للحوثيين، فيمكنهم الادعاء بأن كل ما يريدونه مرتبط بغزة، لكن ثلثي السفن التي يضربونها ليس لها أي صلة بإسرائيل على الإطلاق. لذلك هذا ليس صحيحا، إنه كذب”.

وأكد الكاتب أن إجابة كيربي مضللة وكاذبة. وقد أعلنت الجماعة العراقية التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم في الأردن، “المقاومة الإسلامية في العراق”، صراحة أن هجومها كان مرتبطا بالحرب في غزة. وأكدت قيادة الحوثيين أن هجماتها ستستمر طالما استمرت الحرب.

واعتبر الكاتب أن رفض مواجهة حقيقة الارتباط بين هذه الصراعات يضمن أن الولايات المتحدة سوف تتخذ سياسات غير فعّالة وهدّامة من خلال تجاهل حقيقة مفادها أن المفتاح إلى نزع فتيل التوترات الإقليمية يتلخص في إنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن.

ولم يذكر كيربي أن هجمات الميليشيات على القوات الأمريكية في العراق وسوريا توقفت لعدة أشهر قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول بسبب التفاهم الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وإيران فيما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى. ولم تستأنف تلك الهجمات إلا بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، ثم ارتفعت إلى مستويات قياسية. لدى الميليشيات المحلية أسباب إضافية خاصة بها لاستهداف القوات الأمريكية قبل الحرب، لكن لا توجد طريقة لفهم شدة الهجمات في الأشهر الأخيرة أو توقفها أثناء توقف القتال في غزة العام الماضي دون الاعتراف بارتباطها ببعضها البعض.

الأمر نفسه ينطبق على هجمات الحوثيين. ولم يشن الحوثيون هجمات ضد الشحن التجاري خلال حربهم مع التحالف السعودي، لذا فإن هذا ليس بالأمر الذي فعلوه عادة منذ الاستيلاء على السلطة في عام 2014. وكانت هجمات الحوثيين الأولى بعد 7 أكتوبر موجهة إلى إسرائيل نفسها. حول الحوثيون تكتيكاتهم إلى استهداف السفن التجارية، لكن كان من الواضح أنهم كانوا يفعلون ذلك رداً على الحرب.

وبرأي الكاتب “لا شك أن الحوثيين يتصرفون بشكل انتهازي ويشنون هذه الهجمات جزئيًا لتعزيز حظوظهم السياسية في اليمن، لكن هذا لا يغير حقيقة أن هذه الهجمات تحدث الآن بسبب الحرب في غزة. إذا كان هذا صحيحًا، فمن المعقول أيضًا استنتاج أن الهجمات ضد السفن يمكن أن تنتهي بوقف إطلاق النار هناك أيضًا”.

وقال إنه لدى إدارة بايدن حوافز سياسية قوية لإنكار الروابط بين هذه الصراعات المختلفة. وإذا اعترفوا بوجود صلة، فإن ذلك يجعل من الصعب عليهم تبرير دعمهم غير المشروط للحرب الإسرائيلية بسبب التكاليف الأكبر المترتبة على ذلك. كما أنه يقوض حجتهم للقيام بعمل عسكري في اليمن ضد الحوثيين.

ويحتاج البيت الأبيض إلى أن يعتقد الأمريكيون أن تكاليف الدعم المستمر للحرب أقل مما هي عليه الآن، ويحتاجون أيضاً إلى أن يقتنع الأمريكيون بأن الضربات على اليمن لا تتعلق بمعارضتهم العنيدة لوقف إطلاق النار في غزة. والآن بعد أن سقط قتلى أمريكيون جراء هجوم شنته ميليشيات عراقية، تريد الإدارة تجزئة كل صراع حتى لا يستنتج الشعب الأمريكي أن الجنود الأمريكيين يقتلون بسبب حرب خارجية اختار الرئيس دعمها دون شروط.

ووفق الكاتب تصر الإدارة على أنها تريد منع نشوب حرب إقليمية، لكن ذلك لن ينجح إذا فشلت في إدراك العلاقات بين الحملة الإسرائيلية وما يحدث في أماكن أخرى في الشرق الأوسط. لقد أدى إنكار الارتباط مع غزة في اليمن بالفعل إلى خطأ التصعيد ضد الحوثيين. ولم يفعل ذلك أي شيء لجعل الشحن التجاري أكثر أمانًا، لكنه دفع الولايات المتحدة إلى معركة أخرى مفتوحة غير ضرورية. والرئيس على وشك ارتكاب خطأ مماثل رداً على هجوم الطائرات بدون طيار في الأردن.

ويرى أنه يمكن للولايات المتحدة أن تختار توريط نفسها بشكل أعمق في صراعات الشرق الأوسط كما تفعل الآن، أو يمكنها أن تدرك عبث وحماقة السير على نفس الطريق المسدود الذي سلكته من قبل. إذا أرادت واشنطن تجنب التورط في صراعات جديدة، فعليها أن ترفض طريق التصعيد، وعليها أن تتوقف عن تأجيج الحرب في غزة التي تعد أحد المحركات الرئيسية لعدم الاستقرار الإقليمي، وأنه على المدى الطويل، تحتاج الولايات المتحدة إلى تقليل وجودها العسكري في المنطقة لتجعل من الصعب على الجهات الفاعلة الأخرى ضرب القوات الأمريكية، كما تحتاج إلى إعادة تقييم علاقاتها مع عملائها وتقليصها بشكل كبير.

ويختم الكاتب بالقول: يستحق الجمهور محاسبة صادقة عما تفعله حكومتنا في الشرق الأوسط، ولماذا في الوقت الحالي لا يقدم البيت الأبيض أي شيء قريب من ذلك؟ إذا لم يغير الرئيس مساره، فإن أقل ما يمكنه فعله هو أن يصارح الشعب الأمريكي بالتكاليف الكاملة للاستمرار في المسار الخطير الذي اختاره.

Related posts

اطباء لبنان : أوقفوا الأراجيل

daw daw

تشييع جثامين 6 أشخاص من عائلة واحدة لقوا مصرعهم جراء زلزال المغرب

daw daw

البيت الأبيض يعلق على استخدام الفوسفور الأبيض في غزة

daw daw