أبريل 24, 2024
اخر الاخباركتاب وأراء

الزميلة عروب العبادي تكتب في ذكرى وفاة والدها : هنيئاً لمن كان له أب

وكالة تليسكوب الاخبارية

الاول من حزيران ذكرى وفاة والدي ، يوم مشؤوم لا يمكن لذاكرتي ان تتخطاه ، كيف لي ان انساه وقد اختُطفت فيه قطعة من روحي، ثمن سنوات مضت على رحيل ابي ، مضت وكأن ابي رحل الامس .

في مشهد موجع بما في الكلمة من معنى لا زلت أتذكر تلك الرجفة والمرارة التي هزّت قاع قلبي حين قبّلت جبينه الطاهر في يوم رحيله ، ولا زلت احتفظ بشماغه المهدّب الطاهر حتى اليوم ، ابي الذي لطالما كان سنداً ومصدراً للدعم والتحفيز والتمكين والطموح ، فلا سند كسنده ولا حنان كحنانه، افتخر واقتدي بكل ما تعلمته منه.

ولانني سمعت ذات مرة أن الموتى يشعرون بنا ، كان لدي القناعة المطلقة بالذهاب دائما الى قبره ، في حديث من القلب الى القلب عن كل ما يجول بخاطري وكل ما يستوجب التوجيه ، دعمني الى المالانهاية في حياته وفي مماته، على الدوام كنت استشعر ابتسامته عندما اخبره بشيء يسر خاطره .

والدي ذلك الشخص العصامي الذي درس حتى السادس الابتدائي ، وعاش يتيمًا، فوالله من قال ان فاقد الشيء لا يعطيه ، لم يصدق ، فلقد اعطانا حناناً بحجم الكون ، ابي ابن مؤسسة الجيش ، والذي افتخر بعرق جبينه الطاهر ، وبغبار بسطاره القادم من تراب الوطن الاغلى الذي ربانا على حبه ، ابي الذي يعرف قيمة الارض الطهور ،كان جريئاً ، محافظاً، صلباً ، مكافحاً ، مُقبلاً ليس مدبر ، لم يظلم ولم يغتاب ، من عرفه عن قرب يعرف هذه الصفات ويعيها تماماً.

ثمان أعوام مرت على وفاة أبي ، لا ألمَ يضاهي ألمَ فقده، ولا ذكرى أبشع من ذكرى رحيله، ولا حزن يفوق حزن وفاته، وهنيئاً لكل من له اب يتنفس ويعيش على وجه هذه الارض ، وعليه ان يستغل كل لحظة ، وان يغتنم وجود ابيه على هذه الدنيا بالاحسان والبر والقرب والمحبة ، فإن حجم الشوق المقترن بالالم بعد الموت لا يطاق.

ابي لا زلت حاضراً موجوداً في قلوبنا جميعاً ، في حديث امي التي لم يمر يوماً الا ودعت لك بالرحمة واستذكرت تلك المهاقي التي صنعت ، واخواني واخواتي واحفادك الذين عاشوا بخيرك وانت على وجه الارض وعاشوا بخيرك وانت تحت الارض .

رحمك الله يا قلبي الضائع ، وأسأل الله لروحك الرحمة والمغفرة والرضوان ، رحم الله مبسمك الجميل وملامحك الطيبة وشيبات شعرك وضحكاتك وكلماتك ورائحتك الزكية ، ورحم الله جسدك الذي امتلأ بالطهارة وغاب عن الدنيا ،نم طويلاً ، ولقائنا معك في عليين عند رب السماوات والارض والعالمين ، لم ولن ننساك وسيظل عزاؤنا فيك عمراً.

Related posts

الحرب تضع أوزارها الأخيرة.. وفشل ذريع لـ “ النتن ياهو” وخسائر فادحة

daw daw

البنك الأردني الكويتي يحدّث البنية التحتية التكنولوجية لديه لتحقيق نقلة نوعية في مستوى خدماته

daw daw

وكلاء السياحة: 3 لقاحات على الأردنيين الراغبين في الحج تلقيها

daw daw