أبريل 24, 2024
العراق والشامسلايدر رئيسيةعربي دوليفلسطينياتمقتطفات تلسكوب

بينهم 3 قادة من سرايا القدس.. 13 شهيدًا و20 جريحًا بغارات إسرائيلية على قطاع غزة

وكالة تليسكوب الاخبارية

استشهد وأصيب عدد من المواطنين فجر اليوم الثلاثاء، في سلسلة غارات للطائرات الحربية الإسرائيلية، على عدة مناطق في قطاع غزة.

واستهدفت الغارات الإسرائيلية شققاً سكنية ومنازل تتبع لقيادات عسكرية في حركة الجهاد الإسلامي في القطاع.

واعلنت وزارة الصحة في غزة، أن الإحصائية الأولية للعدوان الإسرائيلي أدى لارتقاء 12 شهيدًا و إصابة 20 مواطناً بجراح مختلفة حتى اللحظة.

وأشارت إلى أن طواقم الإسعاف لا زالت مستمرة في إجلاء الضحايا من المناطق التي استهدفها الاحتلال.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اغتيال شهدائها القادة:  جهاد شاكر الغنام أمين سر المجلس العسكري بسرايا القدس، وخليل صلاح البهتيني عضو المجلس العسكري للسرايا وقائد المنطقة الشمالية، وطارق محمد عزالدين أحد قادة العمل العسكري بسرايا القدس في الضفة الغربية.

وقالت السرايا في بيانها :إننا إذ ننعى شهدائنا القادة ومعهم زوجاتهم المجاهدات وعدد من أبناءهم، لنؤكد أن دماء الشهداء ستزيد من عزمنا، ولن نغادر مواقعنا، وستبقى المقاومة مستمرة بإذن الله”. 

وأفاد شهود عيان بأن طائرات إسرائيلية قصفت منزلاً في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

كما أفاد مراسنا بأن الطائرات الحربية قصفت شقتين سكنيتين بمدينة غزة.

وشن الطران الحربي سلسلة غارات قوية على مواقع تتبع لحركة الجهاد الإسلامي في أنحاء قطاع غزة.

وهرعت سيارات الإسعاف لأماكن القصف الإسرائيلي، وانتشلوا عدداً من الشهداء والجرحى ونقلهم للمستشفيات.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن اغتيال 3 من قادة الجهاد الإسلامي ويطلق مسمى “الدرع والسهم” على عمليته العسكرية في قطاع غزة.

من هم قادة الجهاد الإسلامي الذين اغتالهم الاحتلال بغزة؟

اغتال جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، ثلاثة من قادة “سرايا القدس” الذراع العسكرية لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، عبر سلسلة من الغارات والهجمات التي نفذتها طائراته المُسيرة الانتحارية في عدة مناطق في قطاع غزة بشكل مباغت.

واستهدفت طائرات الاحتلال الانتحارية والطائرات الحربية بشكلٍ متزامن عدد من قادة المقاومة الفلسطينية في القطاع هم جهاد غنام وطارق عز الدين وخليل البهتيني عبر عملية عسكرية في وقت واحد طاولتهم بشكلٍ متزامن في مدينة غزة ورفح وشرق مدينة غزة.

وتأتي العملية العسكرية الإسرائيلية بشكلٍ مفاجئ بعد قرابة 9 أشهر من عملية إسرائيلية مماثلة طاولت آنذاك قيادات في “سرايا القدس” كان من أبرزهم القائدين السابقين للمنطقة الشمالية، تيسير الجعبري، والمنطقة الجنوبية، خالد منصور.

وكان القيادي البارز جهاد غنام، الذي استشهد رفقة زوجته، يشغل منصب أمين سر المجلس العسكري الأعلى منذ سنوات، ويعتبر من قيادات الصف الأول في الذراع العسكرية لحركة “الجهاد الإسلامي” ونجى من عدة محاولات إسرائيلية لاغتياله وظل مطارداً منذ أكثر من ثلاثين عاماً.

ويتهم الاحتلال الإسرائيلي غنام بكونه المسؤول المالي للذراع العسكرية لـ”الجهاد الإسلامي”، وشغل مناصب كثيرة من أبرزها مسؤولية الإمداد والتجهيز إلى جانب تسيير المنطقة الجنوبية بعد استشهاد قائدها خالد منصور.

ووفقًا للمعلومات المتوفرة فإن غنام يُتهم إسرائيليًا بالمسؤولية عن تجنيد خلايا تتبع لحركة “الجهاد الإسلامي” في الضفة الغربية المحتلة والعمل على تمويلها، إلى جانب الوقوف وراء إطلاق عشرات الصواريخ خلال الأشهر الأخيرة على مستوطنات “غلاف غزة” والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

أما الشهيد خليل البهتيني فكان يشغل منصب قائد المنطقة الشمالية في “سرايا القدس” بعد اغتيال تيسير الجعبري في شهر أغسطس/ آب الماضي خلال المواجهة التي حملت اسم “وحدة الساحات”.

وخلال المواجهة السابقة التي استمرت لثلاثة أيام نجا البهتيني من محاولات اغتيال إسرائيلية، فيما يتهم إسرائيليًا بالوقوف وراء سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ تجاه الأراضي المحتلة عام 1948 ومستوطنات “غلاف غزة” وخاصة الهجمات الصاروخية الأخيرة التي أعقبت استشهاد القيادي في الحركة الشيخ خضر عدنان داخل سجنه بإسرائيل.

وقبل اغتيال القيادي في “سرايا القدس” بهاء أبو العطا في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، كان الاحتلال يطلق على البهتيني وصف “رجل الظل” في إشارة لقربه من أبو العطا والوقوف وراء تنفيذ سلسلة من العمليات الميدانية للمقاومة الفلسطينية في القطاع.

أما القيادي الثالث الذي تم استهدافه طارق عزالدين فهو أحد قادة العمل العسكري بـ”سرايا القدس” في الضفة الغربية، وهو أسير محرر مبعد إلى غزة منذ عام 2011، حيث كان من ضمن صفقة تبادل الأسرى والتي تطلق عليها المقاومة اسم “وفاء الأحرار”.

وإلى جانب منصبه الذي كشفت عنه “سرايا القدس”، فإن عز الدين شغل منصب المتحدث باسم حركة “الجهاد الإسلامي” عن ساحة الضفة الغربية المحتلة، حيث طاوله القصف الإسرائيلي في منزله بمدينة غزة ما أدى لاستشهاده رفقة زوجته وعدد من أبنائه.
ويتحدر عز الدين من بلدة عرابة الواقعة في محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، حيث انضم لحركة “الجهاد الإسلامي” في سن مبكر، قبل أن يعتقله الاحتلال الإسرائيلي خمس مرات كان حصيلتها 12 عامًا من الأسر في السجون الإسرائيلية. وبعد اعتقاله مجدداً في عملية خاصة في مدينة جنين نهاية عام 2000، حكم عليه الاحتلال حينها بالسجن المؤبد إضافة إلى 10 سنوات و8 أشهر.

وأكمل دراسته الجامعية في السجون، وانتسب إلى جامعة حيفا تخصص علوم سياسية، وحصل على شهادة البكالوريوس، وبعدها على شهادة الماجستير، قبل أن يفرج عنه في صفقة التبادل ويقوم الاحتلال الإسرائيلي بإبعاده إلى غزة عام 2011.

Related posts

غوتيريش يحذر من عواقب أي إجراء إسرائيلي على رفح

daw daw

المسيمي : المحاكم انجزت 99.7% من القضايا الواردة اليها في 2022

daw daw

اول دول تعلن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الاحتلال الإسرائيلي بسبب احداث غزة

daw daw