فبراير 22, 2024
اخر الاخباركتاب وأراءمقتطفات تلسكوب

الوجة الآخر للاستعمار…

وكالة تليسكوب الاخبارية  – بقلم الكاتب رجا الحمايدة

       تتحد كل القوى الأمريكية والاروبية مع عدم إعادة انتخاب أردوغان رئيسا لتركيا، وتجند الإله الإعلامية وكبريات وكالات الأنباء والصحف والمجلات العالمية والكتاب بدعوى التضامن مع الشعب التركي “المظلوم والمقهور” وينصحونه بتغيير قيادته التي استاثرت في السلطة لمدة 20 عاما.

   وعود العم سام للشعب التركي أن يمنحة حياة أكثر رفاهية وحرية من حرية ورفاهية حزب العداله والتنمية وأردوغان، هذا الوجة البغيض من التناقض بين دعوتهم للديمقراطية والعدالة الاجتماعية ورفاهية الشعوب في سياساتهم تصريحاتهم وبين الواقع الفعلي ذو الوجة الاستعماري والكراهية البغيظه،  وإليس المجتمع التركي يتمتع بكل هذه الحريات العامة ويمتلك أفضل الديمقراطيات في الشرق الأوسط ويتمتع بمستوى منافس عالميا من الخدمات والدخل المرتفع ورفاهية الحياة بعد أن غيرتهم سنين أردوغان العشرين التي جعلت تركيا احد أقوى اقطاب الشرق الأوسط بما تمتلك من صناعات تسليحية وعسكرية متطورة وترسانه لا ينقصها الا تطور تكنولوجيا الفضاء والنووي حيث تشكل صناعتها في كافة المجالات والقطاعات أكبر تنافسية وجوده وانتشار جعل الناتج القومي التركي يرتفع إلى تريليون دولار ورفع سعر الصرف من مئات الليرات مقابل الدولار قبل عقدين إلى عشرة ليرات مقابل الأخير الان، أردوغان مؤسس تركيا الحديثة وزعيم نهضتها بقيادته المتوازنه، التي جعل مصلحة تركيا هي الأولوية في كل سياساته الداخلية والخارجية وغير بوصله السياسة الخارجية التركية  من تسول الانضمام للاتحاد الأوروبي إلى الاستدارة للداخل التركي وتطوير كافه الخدمات حتى أصبحت تركيا أكثر تطورا من دول الاتحاد الأوروبي مجتمعه.

الديمقراطية استنادا لمفهوم أمريكا والدول الاروبية، وحق الشعوب في اختيار حكامها، هي اختراع أمريكي- أوروبي غير قابل للصرف والاستخدام الا  لشعوبهم فقط، ولا يجوز لدول العالم وخاصه الشرق الأوسط ان تختار قادتها بحرية كاملة وضمن صناديق الاقتراع الديمقراطية التي أصبحت أعمق وأكثر تجذرا في فكر الشعوب الحره وخاصه الشعب التركي.

   التصلف الأمريكي والأوروبي بإعلان الحرب على حليفهم السابق والمناداة بانتخاب كليجدار أوغلو رئيسا لتركيا المستعمرة وتسخير القادة الأوروبيين  مؤتمراتهم وماكنتهم الاقتصادية والسياسية والإعلامية  للتصريح مجاهره للشعب التركي بعدم انتخاب أردوغان، في تدخل سافر في شؤون البلاد الحره، وأسلوبا جديد للاستعمار بعد افول نجمهم   عن السيطرة عليها عسكريا.

  كل حملات التهديد والتخويف لم تكن وليده الانتخابات ولا مبعثها الخوف على الشعب التركي، وإنما تظهر مدى الكراهية التي وصل لها القادة الاروبين وأمريكا لأن تركيا أصبحت منافس قوي وتشكل قوتها خطرا مستقبلا على التقدم العسكري والتكنولوجي والتقني الأمريكي والأوروبي، بعد أن أصبحت موازين القوى تميل لصالح تركيا، وزاد الأمر كراهية انتماء زعيم حزب العدالة والتنمية التركية للدين الإسلامي وتأثيره في خلق حاله من التعايش بين مكونات المجتمع التركي وخاصه إعاده الحقوق والحريات للمسلمين الأتراك بعد سنوات من الاضطهاد والمنع والتقهقر والسجون.

   سياسة أردوغان المستقلة  يعتبرها الغرب وأمريكا تشكل خطرا على حدودهم الشرقية وتحالفاته مع إيران والصين وروسيا وعدم الالتزام بالعقوبات  ورفضهالانضمام أو  الالتفات للاجتماع الأمريكي – الأوروبي ومسايرة سياستهم بالنفوذ والسيطرة والاحتلال اقتصاديا أو سياسيا أو عسكريا لأي دولة من دول العالم وخاصه الدول المجاورة لتركيا وكان لسياساتة المناوئة لأمريكا في دعم بعض الجماعات التي تعتبرها تركيا إرهابية وخلافاتة مع فرنسا وألمانيا  القشة التي قصمت ظهر العلاقات التركية الأمريكية والاروبية.

لم يدر بخلد أمريكا والأوروبيين ان الشعب التركي لم تتطور فقط خدماته وصناعاته ورفاهيته بل أيضا تطور فكره ووعيه وثقافته وقدرته على تمييز الأصلح والأفضل من قادته لقيادة تركيا المستقبل، واصبح أكثر تحررا واستقلالية بعد سيطرة الأجهزة الأمنية والجيش على مقاليد السلطة لسنوات طويله بعدما حصر أردوغان دورهم في تطوير تركيا وليس من مهامهم تدمير فكر الأمة وزرع الخوف والتخلف والفرقة بين شعبها كما كانت تفعل سابقا، الكل يراهن على وعي المواطن التركي رغم حجم الأموال والسياسة والإعلام الذي تديرة أمريكا وأوروبا ومن يدور في فلكهم لتغيير قناعات الشعب التركي.

اليوم تركيا تعيش حاله مخاض عسير بين العودة للاستعمار والاحتلال الاقتصادي والسياسي ورهن بلدهم ورأيهم وتقدمهَم إلى قوي الاستعمار وبين الانطلاق إلى إلى إكمال مسيرة النهضة والتنمية والتميز والقوة بقيادة أردوغان.

رجا الحمايدة

Related posts

الحكومة : التعيينات ستصبح عبر الوزارات والمؤسسات العام القادم

daw daw

وزيرة الخارجية الفرنسية تلتقي نظيرها الإسرائيلي وتدعو إلى هدنة فورية ومستدامة بغزة

daw daw

ديوان الخدمة المدنية يعلن عن وظائف شاغرة بالفئة الثالثة

daw daw