يونيو 15, 2024
اخر الاخبارالعراق والشام

” اسس انهيار النظام الدولي القائم ” وتشكيل نظام دولي متعدد الأقطاب والدور العربي ” في محاضرة للسفير انور عبد الهادي ….

متابعة ورصد تلسكوب من سفيان احمد
ألقى السفير أنور عبد الهادي مدير عام دائرة العلاقات العربية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأربعاء، محاضرة تحت عنوان “اسس انهيار النظام الدولي القائم وتشكيل نظام دولي متعدد الأقطاب والدور العربي ” في المركز الثقافي العربي بأبو رمانة، وذلك بدعوة من مؤسسة القدس الدولية.
وحضر المحاضرة سفير الجمهورية التونسية لدى سورية السيد محمد المهذبي وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي في سوريا، ود. صابر فلحوط رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية، وأيضاً عضو المكتب السياسي لحزب الشعب مصطفى الهرش وممثلو عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب السورية، بالإضافة إلى السفير المناوب السابق لسفارة دولة فلسطين بدمشق عماد الكردي، ، ود. محمد البحيصي، وعدد من مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية، وعدد من النخب الفكرية والسياسية السورية والفلسطينية.
وأدار الندوة د. خلف المفتاح المدير العام لمؤسسة القدس الدولية في سوريا.

وفي بداية المحاضرة تحدث السفير عبد الهادي عن هيمنة القطب الواحد على العالم والذي تتسيده الولايات المتحدة الأمريكية من خلال ثلاث مؤسسات سياسية واقتصادية وعسكرية وهي: الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والبنك الدولي.
مشيرا بأن القوة الأميركية التي توحشت في بعض ممارساتها، لم تتورع في استخدام السلاح النووي في الحرب العالمية الثانية عام 1945م في هيروشيما وناجازاكي باليابان، واستخدمت القوة في مناطق متعددة من العالم، ودعمت الكيان الصهيوني وتكفلت بحمايته وتحقيق أمنه منذ زراعته في قلب العالم العربي عام 1948م واستخدمت الفيتو ضد قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالحقوق الفلسطينية، والعديد من المواقف الدولية الأخرى التي لم تعبِّر فيها الولايات المتحدة عن مسؤوليتها الأخلاقية في قيادة العالم، ما أدَّى إلى إلحاق الظلم بالأمم والشعوب الأخرى، وهذا الواقع هو ما سيؤدي إلى أفول نجم هذه القوة العالمية.
وتطرق السفير عبد الهادي خلال المحاضرة إلى أسباب فشل النظام العالمي الأحادي القطب والضرورة إلى إيجاد نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب معللا فشل القطيبة الواحدة من خلال عدم الوصول إلى أي حل في القضايا التالية والتي هي:
الاحتلال والأرض والمناخ، واتساع طبقة الأوزون والغازات المنبعثة والتلوث، ومشاكل عالمية أخرى، والتي يتحمل مسؤوليتها وتفاقم ظواهرها وأسبابها القوى الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة.

وأشار السفير عبد الهادي خلال المحاضرة إلى تدافع قوى دولية باتجاه المنافسة مثل الصين التي غزت العالم صناعيا واليابان وألمانيا اللتين تقدمتا في المجال التكنولوجي، ما شكَّل منافسة عالمية قوية متعددة، أما في المجال العسكري فهناك تقدُّم روسي بخطوات واثقة نحو المنافسة، بل شكلت روسيا ندًّا قويًّا للولايات المتحدة في عدد من الملفات السياسية، واستطاعت أن تكسب الرهان، كما حدث في شبه جزيرة القرم وفي سوريا أيضا.
كما أشار إلى بروز خريطة من التكتلات التي ستشكل النظام العالمي القادم مثل مجموعة البريكس التي تُمثِّل قوة صناعية وتنموية صاعدة، حيث تمثل هذه المجموعة ربع مساحة العالم من اليابسة و40% من سكان العالم. والأهم في هذا التجمع أن هدفه الرئيس هو خلق نظام عالمي متعدد الأقطاب.
وتابع: إنه بلا شك أن النظام المتعدد الأقطاب يؤمل فيه الحفاظ على الاستقرار العالمي بشكل أفضل من احتكار السلطة السياسية والاقتصادية تحت هيمنة قطب واحد وإعطاء الشعوب حقوقها.
وذكر السفير عبد الهادي خلال المحاضرة الأسباب التي تدل على نهاية الهيمنة الأمريكية على العالم من خلال فقدانها للمصداقية بشكل مطلق بسبب دعمها اللامحدود للكيان الإسرائيلي ومشاركتها بالعدوان على الشعب الفلسطيني وحرب الإبادة ضاربة كافة المبادئ التي تتبجح بها ((ديمقراطية – حرية – حقوق انسان – قانون دولي )).
وأيضا التدهــــور الاقتصادي النسبي، الذي تعــاني منه الولايات المتحدة في الوقت الحاضر، والذي بدأ ينهكها وخاصة بعد أزمة كورونا.
بالإضافة إلى فشلها في منع الصين من تعزيز قوتها، ومحاولتها لترويض خصومها مثل ( إيران وكوريا الديمقراطية)، وانسحابها من أفغانستان والعراق.
مشيرا بأن النظام العالمي الجديد قادم ، وسيكون نظام الأقطاب المتعددة وقد يستغرق “استتباب” نظام الأقطاب المتعددة هذا بعض الوقت (ربما 1-3 سنوات).
وأيضا تطرق السفير عبد الهادي خلال المحاضرة إلى أهمية ومميزات نظام تعدد القطبية حيث في النظام متعدد الأقطاب توجد مرونة ومتسع يضم انتماءات فكرية متنوعة دون جمود إيديولوجي.
وتابع: في النظام الثنائي القطبية توجد حالة استقطاب إيديولوجي، حيث يستخدم كل قطب أيديولوجيته كوسيلة لجذب آخرين نحوه وتأليبهم على القطب الآخر وأيديولوجيته.
أما في النظام أحادي القطبية فتسود أيديولوجيا القطب العالمي الأوحد الذي يسعى إلى فرض أيديولوجيته على الآخرين.
وأشار إلى أن نهاية سيطرة القطب الأوحد على العالم سيكون لها تبعات كبرى على الاقتصاد قبل السياسة، وأن العالم شرقه قبل غربه سيشهد سباقا بين القوى الكبرى للاستقطاب الاقتصادي بإنشاء تكتلات اقتصادية نوعية قبل الأحلاف السياسية والعسكرية، ما يحتم على دول الشرق الأوسط عامة والدول العربية خاصة، سرعة دعم النظام الجديد متعدد الأقطاب، أو إحياء جامعة الدول العربية ككتلة سياسة واقتصادية خالصة غير منحازة لأي من القطبين، تنظر إلى مصالحها العليا بعيدا عن الانخراط مجددا في نفوذ أي من القوى الفاعلة في النظام العالمي الجديد.
والمؤكد أن الولايات المتحدة تبذل قصارى جهدها لإحباط خطط بلورة قوة منافسة لها وتعتبر أن الصين وروسيا تمثلان خطرا وجوديا على نفوذها، ولذلك تقوم بعمليات الاحتواء الاقتصادي والسياسي والعسكري للصين في العالم، بإحياء تحالفات قديمة وبناء أخرى جديدة، مثل أوكوس.
وأيضا أشار السفير عبد الهادي خلال المحاضرة بأن على العرب كي يجدوا مكاناً لهم في العالم الجديد فعليهم:
أولا: يجب إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وإنهاء الاحتلال.
ثانيا: التركيز على الجوانب الاقتصادية.
ثالثا: سعي الدول عربية لإقامة تحالف اقتصادي حيث يملك الوطن العربي مقومات الدول العظمى.
رابعا: التعاون العربي مع (مجموعة البريكس) التي يبلغ الناتج المحلي لهذه المجموعة (51.49 تريليون دولار)، يفوق الناتج المحلي لمجموعة الدول السبع (49.37 تريليونا) والتي تضم (بريطانيا، والولايات المتحدة، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان).
خاصة بعد أن اتخذت مجموعة البريكس خطوات عملية لمواجهة تكتلات الغرب منها انشاء بنك التنمية الجديد(ND) ، والذي يضم دولا أخرى إضافة إلى الأعضاء، وهي الإمارات، وبنجلاديش، وأوروجواي، ومصر، وكذلك (منظمة شنغهاي للتعاون) العملاقة وهما منظمتان سيكونا ندا لمجموعة السبع أو مجموعة العشرين من حيث حجم الاقتصاديات المشاركة، مما يحتم علينا كعرب التجاوب مع أي المبادرات الاقتصادية على الدبلوماسية في الشرق الأوسط لتقريب القوى الإقليمية من الصين وروسيا.
وفي هذا السياق أشار السفير عبد الهادي إلى كلمة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين في الأمم المتحدة التي أكد خلالها على إننا اليوم بحاجة ماسة إلى القيادة التي تساهم بإعادة الثقة على المستوى العالمي وتكريس الجهود لإعادة الهيبة للنظام الدولي على قاعدة نظام دولي متعدد الأقطاب.
كما أشار خلال المحاضرة إلى كلمة الرئيس السوري بشار الأسد التي ألقاها خلال القمة العربية في الرياض حيث قال خلالها: بأنه يبدو واضحاً بأن التعددية القطبية التي بدأت ترسم ملامحها على صعيد النظام الدولي تنعكس على “تعددية إقليمية” ونحن اليوم أمام فرصة تاريخية لإعادة ترتيب شؤوننا العربية وماذا سيكون دورنا في النظام الدولي الجديد.
واختتم السفير عبد الهادي المحاضرة بالإشارة إلى أن النظام أحادي القطبية يحتضر، وسوف يصبح من الماضي، وأن التعددية القطبية تولد، فالولايات المتحدة الأمريكية كسائر الإمبراطوريات لها أطوار من الصعود والأفول.
وأضاف: انطلاقًا من كون النظام الدولي يمر بما يمكن تسميته بمرحلة إعادة الهيكلة، تقتضي تلك المتغيرات والمستجدات إعادة إحياء المشروع العربي؛ بحيث لا يتشكل أي نظام جديد دون الأخذ بعين الاعتبار الأهمية والوزن النسبي الذي تمثله المنطقة العربية. لذلك، فإن المشاركة في النظام العالمي الجديد يمثل تحديًا حقيقيًا للنظام الإقليمي العربي. فإما أن تطرح الدول العربية مشروعها وتشارك في تشكيل النظام الجديد، أو أن يتم فرض النظام الجديد عليها دون مراعاة مصالحها. وعليه، تقتضي الضرورة إحياء المشروع العربي في مواجهة المشاريع الإقليمية؛ بغية تحقيق حالة من التوازن تحفظ أمن واستقرار المنطقة من مخاطر المشاريع الإقليمية، وتحقق للدول العربية مصالحها.

Related posts

نائب رئيس الأركان الإسرائيلي السابق: لا مفر من الاتفاق مع حماس.. وتصريحات غالانت دعاية حرب

daw daw

من التعريب إلى العطاء : دور الجيش الأردني في حماية الهوية والإنسانية

م. أبو هديب : القطاع الخاص الأردني شريك استراتيجي للحكومة في مسيرة التقدم والبناء والتنمية المجتمعية

daw daw