يونيو 15, 2024
اخر الاخبارخبر عاجلخبر و صورةكتاب وأراء

السياحة والإعلام الرقمي .. المزاوجة الشرعية (1)

وكالة تليسكوب الاخبارية – بقلم الكاتب د. ماجد الخواجا

السياحة ليست ترفاً فقط مع أهمية هذا الجانب، فهي اقتصاد وصناعة بالكامل ومورد أساسي يدر الأموال المباشرة ويضخها في أوردة الدولة المالية.

السياحة ليست قطاعاً أو مجالاً هامشياً فرعياً ليس لها أولوية عند وضع الموازانات للدولة، إنها القطاع الذي يمتاز بأن ما ينفق عليها يعود بالربحية والعائد المادي الفوري.

السياحة تمتاز أن كثيراً من نفقاتها تعود على الدولة وقطاعاتها المختلفة بالفائدة المتحققة والمطلوبة، عندما نتحدث عن تطوير البنية التحتية، عن هوية خاصة تميّز المواقع والمدن بشكل سياحي، عن مداخل وواجهات وفضاءات تتفرد بها كل مدينة أو قرية عن غيرها، عن وجوه مبتسمة ترحّب بالسائحين في مختلف معابر الحدود للدولة، عن إجراءات حديثة تيسّر معاملات السائح من لحظة دخوله وإلى حين مغادرته، عن خدمات ومرافق وتجهيزات محددة الثمن أو الأجرة ومعلنة بشكل لا لبس فيه، عن إقامة الحدائق والميادين والمتاحف والمسارح، نتحدث عن إنشاء نظام نقل متطور سريع آمن منتظم، عن شوارع واسعة آمنة متينة، عن أرصفة وأطاريف، عن زراعة الأشجار والحفاظ عليها، عن ميادين صديقة للبيئة والإنسان، عن توفير إمكانية الوصول للخدمات بشكل ميسر وواضح ومريح، عن تكنولوجيا رقمية محدّثة تخدم معظم قطاعات المجتمع، عن إنترنت واسع الإنتشار بسرعة جيدة وسهولة الوصول إليه، عن بناء أجهزة أمنية حضارية تشعر السائح بالأمان، عن بيئة تشريعية وقانونية داعمة للسياحة بشكل قوي ومباشر، عن بناء قدرات وتأهيل العاملين في مختلف القطاعات المرتبطة بالصناعة السياحية، عن توفير المرافق العامة والصحية والمطاعم ومقاعد الجلوس في المواقع السياحية، عن سهولة الذهاب والعودة من المواقع السياحية، عن نظام صحي قوي يكفل للسائح ويوفر له العلاج المناسب عند الحاجة، عن طيران متطور دقيق ومنتشر وبكلف مناسبة، عن تسهيل عمليات الحصول على التأشيرة واستغلال التكنولوجيا الرقمية، عن مدى انتشار استخدام البطاقات الإئتمانية والصرافة، عن نظام مالي واضح وعملة مستقرة، عن تنمية الوعي السياحي والتثقيف للمجتمع ليصبح صديقا للسياحة.

نتحدث عن وجود خدمات فندقية بمستويات مختلفة ومتدرجة مع حد أدنى من الجودة ومتطلبات الإقامة فيها.

السياحة بقدر ما تتمايز كمورد رئيس اقتصادي وصناعي، فهي تكاد تندمج مع كافة قطاعات المجتمع الأخرى، وإذا أردت أن تحكم على قوة البلد الإقتصادية والاجتماعية والسياسية، فانظر إلى موقعها على خريطة السياحة العالمية.

السائح بقدر ما هو معني بزيارة مواقع أو أماكن محددة، طبيعية تاريخية دينية ترفيهية جغرافية رياضية علاجية ثقافية، فهو معني أيضاً بالبنى التحتية والخدمات المرافقة وسهولة الحصول عليها وبأسعار معقولة.

السائح كائن هش يمكن التغرير به أو استغفاله أو خداعه أو الاستقواء عليه، خاصة وأنه لا يمتلك ترف الوقت ولا العلاقات أو المعرفة الجيدة في البلد، لهذا فهو جاهز لأن تتم استباحته وانتهاك خصوصياته وابتزازه، هنا يكون من واجب الدولة الأخلاقي أن تطمئن بتوفير البيئة الحاضنة الدافئة الصديقة للسائح.

لا يعني ذلك أن كل سائح تنطبق عليه تلك المواصفات، فهناك من هم محترفون للسياحة، وهناك من يمكن تسميتهم بالسائحين غير المرغوب فيهم. هناك السياحة المظلمة، فلا توجد ملائكة تمشي كما الإنس على أقدامها.لم تعد السياحة مجرد طبيعة جميلة، أو موقع تاريخي مهم، أو ديني مقدس، بل أصبحت صناعة احترافية بالكامل، لقد امتازت الدول المتقدمة سياحياً أنها متنوعة المنتجات السياحية بجودة عالية، إن البحيرات والشلالات والبحار والأنهار والغابات والصحارى والأماكن التاريخية والدينية والثقافية والرياضية، إن لم تتوفر فيها عديد من الأنشطة والفعاليات والمرافق العامة والصحية، لن تكون ذات جدوى سياحية. ولنا عودة.

جميع الحقوق محفوظة.

Related posts

الفريق الإسرائيلي المفاوض يغادر إلى الدوحة لاستئناف المفاوضات

daw daw

شاهد بالصور .. أبرز ما تعاملت معه بلديات محافظات الأردن جراء المنخفض الجوي

daw daw

يديعوت: خسائر وحدة الكوماندوز “دوفدفان” في غزة أكبر من نصف خسائرها في 38 سنة

daw daw